مقالات

فضلاً ، الرجاء إحـياء هذا المريض فوراً !

كان الأمر مُحزناً ومفرحاً في نفس الوقت ، صباح يوم الأحد ، تقدمت إحدى المريضات بطلب موعد لدى عيادة الجراحة وإذ بها تتفاجأ بأن الموظف يقول لها بأن ملفها الطبي مغلق وأنها متوفاه ! ، في حينها ضحكت بشكل عفوي وقالت ” قل ماعندي مواعيد ولا تفاول علي توني بشبابي ! ” مع العلم ان عمرها يتجاوز الأربعين على ذمة ذاك الموظف .

بعد المراجعة مع قسم تقنية المعلومات الطبية،تم التأكد بأن المريضة صاحبة تلك البطاقة الطبية بالفعل متوفاة ! و أن ملفها الطبي تم إغلاقه وتمت كتابة التقرير الطبي وتم تصديقه من قبل الطبيب وإدارة المستشفى لكن المريضة لم تمت !

تتكرر مثل هذه الأحداث في جميع المستشفيات سواءً في السعودية أو حتى في أوروبا وأمريكا والتي تؤكد أن الفطرة البشرية في المساعدة موجودة ولكن يختلف معيار أو مقياس المساعدة لدى البعض!

على سبيل المثال لدينا في مجتمعنا يعتبرونها “فزعة ” ودائماً تجد الإجابة من قبل مقدم ” الفزعة” أن الموظفين في المستشفى لن يعلموا ” محد كافشنا يارجال ! ” وهم لايعلمون – كوننا لن “نكفشهم” على حد قولهم – أن المتضرر الأول والأخير هو المريض نفسه ! أقصد بالمريض الذي تم استخدام بطاقته الطبية بواسطة مريض آخر !

إن استخدام بطاقتك الطبية الشخصية بواسطة مريض آخر يهدد حياتك بشكل كبير وفائق أيضاً ، فلكل مريض تاريخ طبي / مرضي  مختلف عن الآخر ، أيضاً لكل مريض نتائج مختلفة من ناحية فحوصات الدم وغيرها من الفحوصات الطبية ، كذلك الحساسيات – الحساسيات من الأدوية والأطعمة – ، أيضاً ، صرف الأدوية للمريض يعتمد اعتماداً  كُلياً  على تشخيص الطبيب الذي يعتمد أيضاً على التاريخ المرضي ونتائج الفحوصات التي كما قلنا سابقاً بأنها تختلف من مريض لآخر ( حتى وإن كانوا إخوة أو أخوات ) .

كذلك ، في المستشفيات الخاصة ، إن استخدام بطاقة التأمين الخاصة بمريض آخر ، تعتبر جريمة جنائية تدخل ضمن (انتحال الشخصية، التزوير) المادة (96) من اللائحة التنفيذية لنظام الضمان الصحي التعاوني.

أبرز الأضرار المترتبة على استخدام بطاقة/ رقم مريض آخر :

  • التشخيص الخاطئ للمريض والذي قد يؤثر على حياته ! .
  • إضافة معلومات غير صحيحة  لملف المريض الصحي ، مثل نتائج التحاليل وتقارير الأشعة.
  • صرف أدوية غير صحيحة.
  • ارتفاع القيمة العلاجية لدى ملفك في شركات التأمين الصحي ، مما قد يؤدي إلى ارتفاع التكلفة عليك نهاية العام.

على الجانب الآخر ، وفي دراسة محكّمة نُشرت في موقع “Pubmed” ، أن استخدام الصور الشخصية للمريض بداخل الملف الصحي الإلكتروني تخفّض من حدوث الأخطاء الطبية في صرف الأدوية والخطط العلاجية للمرضى بشكل عام . مما يعني – فرضياً- ، أن استخدام الصور الشخصية للمريض بالتعرف عليه في حال طلب التنويم أو العلاج أو حتى الإطلاع على المعلومات الطبية الخاصة به،سيجعل  التحقق من البيانات التعريفية الشخصية للمريض أكثر دقة.

يمكنك الاستزادة بنتائج الدراسة من خلال هذا الرابط.

المصطلح المعنى
البطاقة الطبية هي بطاقة تحتوي على رقم المريض الطبي الذي يعتبر هو رقم الملف الصحي الإلكتروني الغير مطابق لأي رقم مريض آخر
الملف الطبي هو الملف الخاص بالمريض والذي يحتوي على جميع المعلومات الطبية  الخاصة بالمريض منذ الولادة وحتى الوفاة ، المعلومات الطبية مثل : التحاليل الطبية المخبرية ، الأشعة ، الأدوية وكذلك تقارير الجراحات العلاجية.
تقنية المعلومات الطبية  قسم متخصص بالمعلومات والأنظمة الطبية ، يقوم على بناء وتأسيس ودعم الأنظمة الصحية كذلك دعم الممارسين الصحيين،يقوم بتشغيله متخصصين ممارسين للمجال الصحي والمجال التقني معاً .