مقالات

المنظمات الصحية الموجهة بالبيانات

يعد المجال الصحي أحد المجالات الي تواجه حجماً متزايداً في البيانات، فحسب التقاريرالصادرة بلغ حجم البيانات الناشئة من الرعاية الصحية  153 اكسابايت Exabyte عام 2013م، وهذا الرقم يتوقع أن يتضاعف أضعافاً كثيرة ليصل إلى 2,314 اكسابايت Exabyte بحلول عام 2020م. وبالاضافة لمسألة الحجم تواجه المنظمات الصحية مشكلة أخرى وهي تنوع مصادر البيانات المستخدمة في توفير الرعاية الصحية، فمثلاً تشير التقارير إلى أن هناك 5 ملايين مذكرة طبية medical notes يكتبها الأطباء يومياً بما يعادل 2 بليون مذكرة سنوياً. ولاننسى موجة الأجهزة الملبوسة الطبية وتطبيقاتها والتطبيقات الصحية الأخرى التي يستخدمها المرضى، ونستنتج هنا أن هناك طوفاناً هائلاً من البيانات يواجه المنظمات الصحية، وسنناقش في هذا المقال كيف تواجه المنظمات الصحية هذا الكم الهائل والمتنوع من البيانات وكيف تصبح المنظمات الصحية موجهة بالبيانات.

ماهي المنظمة الموجهة بالبيانات؟

هي المنظمة التي تقوم بتجميع ومعالجة وتحليل البيانات آنياً وخلال الزمن الحقيقي لاتخاذ القرارات المناسبة، وقد تعرف المنشآت الموجهة بالبيانات على أنها المنشآت التي يستطيع كل فرد فيها استخدام البيانات لاتخاذ قرار أفضل، مع قدرته على الوصول للبيانات في أي وقت حال حاجته لها.

مالذي تستفيده المنظمات الصحية اذا أصبحت موجهة بالبيانات؟

  • 83% من المنظمات الموجهة بالبيانات استطاعت تحسين اجرءات العمل لديها مقارنة بـ 29% من المنظمات التي لا تتبنى مثل هذا التوجه.
  • 12% من المنظمات الموجهة بالبيانات استطاعت تخفيض التكلفة الشتغيلية لديها مقارنة بـ 1% من المنظمات التي لا تتبنى مثل هذا التوجه.
  • زيادة تفاعل المريض عن طريق دمج بيانات من مصادر مختلفة لتوفير بيئة علاجية أفضل داخل المنظمة الصحية وخارجها، فمثلاً تشير الاحصاءات أن المرضى يتذكرون من 25% إفى 35% من نصائح الأطباء لهم.
  • تقليل تكلفة تقديم الخدمة الصحية إما عن طريق تقليل تكلفة عملية اجراءات دخول المرضى، أو عن طريق تقليل نسبة العودة للمستشفى readmission بعد انتهاء عملية العلاج.
  • التحول إلى الطب الوقائي عن طريق تحليل بيانات المرضى ومتابعتها ومن تثقيفهم عن طريق المتخصصين الصحيين.
  • توفير الفرصة لتقديم خدمات مخصصة وتسريع بعض الخدمات بدلاً من التعامل مع كل الحالات باجراءات موحدة، فمثلاً مرضى الحالات المزمنة يمكن متابعة حالتهم والتعرف على نمط بيانات خاص بهم ومن ثم تحديد مواعيد خاصة بهم بدلاً من مواعيد محددة وثابتة.

كيفية التحول لمنظمة صحية موجهة بالبيانات؟

أشارت شركة آي بي إم IBM  إلى مجموعة من الخطوات لكي تتحول المنظمة الصحية إلى منظمة موجهة بالبيانات، وهذه الخطوات كالتالي:

  • حدد كل مصادر البيانات: هذه الخطوة مهمة لأن مصادر البيانات في المنظمات الصحية مختلفة فهناك الأنظمة الطبية، والمالية وهناك الأجهزة الطبية المختلفة. وكما أن مصادر البيانات متنوعة فإن أنواع البيانات مختلفة بين بيانات هيكلية وبيانات غير هيكلية.
  • حدد مؤشرات لجودة البيانات وطورها باستمرار: بعد تحديد مصادر البيانات يتم الانتقال للخطوة الثانية وهي تحديد جودة البيانات وتحديد الاجراءات التصحيحية لهذه البيانات. ويتم في هذه الخطوة تحديد تركيب معين للبيانات لضمان عدم اختلافها.
  • دمج مصادر البيانات: بعد تحديد مصادر البيانات التي ستستخدم ونوعية البيانات وجودتها، تأتي عملية دمج المصادر المختلفة إلى منصة أو منصات محددة.
  • تحديد احتياجات تحليل البيانات: يتم في هذه الخطة تحديد مالذي تحتاجه المنظمة من عملية تحليل البيانات، ومن ثم يتم تحديد طرق التحليل المناسبة. فمثلاً احتياج المنظمة الاستراتيجي يختلف عن الاحتياج التشغيلي.
  • الحفاظ على أمن وإدارة دورة حياة البيانات: وفي هذه الخطة تقوم المنظمة الصحية بإدارة البيانات الموجودة لديها بطريقة آمنة عن طريق توفير أمن معلوماتي متميز لأن البيانات أصبحة أحد أصول المنظمة المهمة، كما يجب على المنظمة أن تتأكد من إتمام إعادة الدورة السابقة بشكل سليم لأن الحاجة للبيانات مستمرة.