الصحة تعلن نموذج الرعاية الصحية المستقبلي (Model of Care)

 

وزير الصحة : د توفيق الربيعة

 

بشكل غير تقليدي ، وبتنظيم وطرق عرض باهرة ، أعلنت وزارة الصحة السعودية بقيادة الدكتور توفيق الربيعة نموذج الرعاية الصحية المستقبلي (Model of Care) ، حيث تسعى الوزارة إلى توفير رعاية صحية تهتم بصحة الفرد والمجتمع  وتكون ذات جودة عالية وبطرق مبتكرة ،وقد تحدث د. الربيعة عن رؤية وزارة الصحة في العشر السنوات القادمة والتحديات الموجودة في الوقت الحالي وازدياد معدلات الأمراض المزمنة و العادات الغير صحية المنتشرة وقد أكد الربيعة ان أهم محاور الوزارة هو الوصول الى المواطن بطريقة سهله وبطرق غير تقليدية وإدخال  الصحة الالكترونية  واستخدام أحدث أساليب  التقنية المتميزة  لضمان وصول الخدمة للمواطن والمقيم في المملكة. وكانت العناية في مراكز الرعاية الأولية هي بوابة الوصول للمواطن والمقيم  وبعدها تقدم الدكتور خالد الشيباني قائد مكتب تحقيق الرؤية  بالحديث عن الصحة الالكترونية  وأهمية استخدامها في المنشآت الصحية من الطب الاتصالي وغيرها.

قائد مكتب تحقيق الرؤية د.خالد الشيباني

اقتباسات

قبل أن نبدأ بأي عمل لتطوير الخدمات الصحية كان لابد من تقييم الواقع بكل موضوعية، فخسائرنا من الحوادث المروية نحو (8.000) وفاة وعشرات الآلاف من الإصابات، فضلاً عن الإصابات المزمنة نتج منها ارتفاع نسبة الوفيات المبكرة في المجتمع، إضافة إلى ارتفاع معدلات السمنة، وانخفاض نسبة الممارسين للرياضة، وانتشار آفة التدخين خصوصًا بين الشباب و هذه المعطيات سترفع حتمًا ما يتم تخصيصه للرعاية الصحية عامًا بعد عام، وقد تصل في عام 2030 إلى 250 مليار ريال.  الربيعة

 

الحاجة دعت إلى استحداث نظام صحي يستوعب تمامًا احتياجاتنا الصحية الحالية والمستقبلية، وإننا نحتاج إلى نظام جديد مبني على أسس غير تقليدية، حتى في طريقة تمويله وإدارته وتقييمه وتطويره، ولذلك فمن أهم مكونات التحول الصحي (مأسسة) هذا النظام، وأيضًا إعادة صياغة طريقة تمويله لتكون مستقلة ومرنة، بحيث لا تعتمد على نظام الميزانيات، بل على معايير الدفع مقابل الخدمة، وذلك سعيًا لرفع فاعلية ما يبذل بها من مال وجهد. الربيعة 

 

هذا النموذج سعينا ليكون -بإذن الله- محور اهتماماته وآليات عمله الإنسان. الربيعة

 

د.محمد الصغير

وقد أوضح الدكتور/ محمد الصغير عن اهمية إشراك المريض في الخطة العلاجية وزيادة وعي الفرد عن حالته الصحية وكل ما يتبعها حتى يتمكن من تجنب الكثير من المخاطر الناتجة عن هذه الأمراض وقد أوضح أن النظام الصحي يحتوي على الكثير من الفجوات وعن أهمية ملئها الفجوات واوضح الصغير الحلول التي كانت متوفرة وعن كيفية  ايجاد نموذج الرعاية الأولية ومن اهم مميزاته هو سهولة وصول الخدمة للفرد و المجتمع كذلك  يعزز الصحة العامة والوقاية من الأمراض وكذلك لما فيه من  مرونة عالية يستطيع الفرد  الوصول الى الخدمات بوسائل مبتكرة  وكان هناك اثنان وأربعون  مبادرة تم تقسيمها  حسب احتياجات الفرد في كل مراحل العمر كـ قبل الميلاد إلى فترة الحمل الى بعد الميلاد الى تعزيز الصحة علاج طارئ أو اختياري أو خدمة مجدولة  أو عناية الحمل أو الرعاية التلطيفية وقد نتج عنها ست أنظمة حسب احتياجات المواطن وهي:

د. حسام الفالح

  • نظام الصحة والوقاية(الرعاية الوقائية)

أكد  الدكتور/ حسام الفالح أن أفضل طريقة للمحافظة على صحة الفرد والمجتمع  في التدخل المبكر ومنع المرض قبل حدوثه و يحث على تمكين الفرد وتوفير الفرص لكي يتخذ نمط صحي صحيح لابد من الخروج من المستشفيات الى المجتمع في المدارس وأماكن العمل والأحياء ومن خلال هذا النظام ظهرت هذه المبادرات وتم تدشينها وأصبحت ضمن  منظومة متكاملة تعمل من خلال الانظمة الاخرى على سبيل المثال  ( الصحة المدرسية , اماكن العمل المعزز للصحة , برنامج المدرب الصحي , تعزيز السلوك الصحي برامج تعزيز الصحة للمجتمع … وغيرها ).

د. ريم البنيان

  • نظام الأمراض المزمنة وقد اوضحت الدكتورة / ريم البنيان  أن النظام يركز على احتياجات المريض المصاب بالمرض المزمن وكانت من أحد الحلول المطروحة هو  تمكين وتعزيز دور الرعاية الصحية الأولية وتفعيلها من جميع النواحي وكذلك  الحلول الالكترونية. وقد أوضحت الدكتورة ريم البنيان  ان استخدام التطبيقات الالكترونية اصبح بازدياد بين افراد المجتمع وكان استخدام تطبيق تنظيم جرعات الانسولين احد الحلول الصحية الناجحة التي أثبتت مدى قدرة أفراد المجتمع على استخدام التطبيقات الإلكترونية في الصحة. وأن أهم ما يهدف إليه هذا النظام هو تمكين المريض وتعزيزه وتزويده بالمعلومات الخاصة به من  معلومات مهمه لديه وتكون في متناول يده حينما يحتاجها .

د. عبالرحمن القحطاني    

  • نظام الرعاية العاجلة: وقد أوضح الدكتور/ عبد الرحمن القحطاني ان النظام يوفر عدة خيارات لتلقي الرعاية العاجلة و وصول المريض والحالات الحرجة الى المكان الصحيح والرعاية الصحيحة العاجلة في أسرع وقت وقد كان من ضمن هذه الحلول تفعيل مراكز الرعاية العاجلة والأولية لاستيعاب المرضى وتقليل الضغوطات على الطوارئ في المستشفيات وكانت احدى المبادرات إنشاء مركز موحد للحالات الطارئة لضمان نقل الحالات بين المستشفيات وموقع الحدث الى المكان المناسب وفي الوقت المناسب.

 

  • نظام رعاية الام والطفل: وقد اوضحت الدكتورة/ فوزية الحبيب ان الاهتمام بصحة الام والطفل ونموذج رعاية الامهات والحوامل يهدف الى خفض نسبة الوفيات في الحوامل والامهات وخفض وفيات الاطفال وذلك من خلال توفير الرعاية الصحية للطفل والام في آن معاً وذلك من خلال توفير الرعاية الصحيحة لهما , وقد اوضح الدكتور/ ابراهيم بن حسين انه تم تخصيص نموذج يهتم برعاية الامهات والاطفال وقد تحدث عن المحطات السبع التي تمر بها الام والطفل من رعاية ما قبل الزواج و ما قبل  الحمل , الرعاية اثناء الحمل , الرعاية في  الولادة , ما بعد الولادة , تحسين رعاية حديثي الولادة واخيراً عيادة الطفل السليم .كل هذا يأتي تأكيداً على سلامة الام والطفل للمجتمع .

 

  • نظام الرعاية الاختيارية: وقد ذكر الدكتور /حسام درويش  عن الخدمات الاختيارية وما يتضمنه من المواعيد وتقليل قوائم الانتظار منها وذلك من خلال استخدام التطبيق الصحي ومعرفة الحلول المناسبة له قبل الذهاب الى العيادة الشاملة وبعد الكشف عليه يتم تحويل المريض على حسب حالته إلى المكان المناسب له دون الحاجة الى الانتظار وذلك من خلال خلق مسار واضح للمريض دون الحاجة الى الانتظار وخلوه من الفجوات الموجودة بالوقت الحالي.

 

  • نظام الرعاية التلطيفية: اوضح الدكتور/ سامي الشمري  مبتدأً بشعار الرعاية التلطيفية وهو (لا الم لا معاناة) وهي رعاية تقدم لأي شخص في أي مرحلة من مراحل الحياة عندما يكون المرض محدد في اخر ست أشهر من حياته، وهي تهدف الى توفير الرعاية لهم والتركيز على الجانب الانساني ومعاناة المريض وعائلته وما تشمله من العناية الطبية، التمريضية، التلطيفية، النفسية، العلاج الطبيعي، الوظيفية والغذائية والدعم الروحي والديني ويمكن تقديمها في الِمنزل أو في مراكز الرعاية الصحية وفي المستشفيات ايضاً.

 

وقد اختتم الربيعة / ان اتخاذ القرار لابد ان يكون سريع وفعال وذا جودة وكفاءة وأكد على دور الوقاية وأهيمه نقل صحة الفرد والمجتمع الى مستوى أفضل وايضا سهولة وصول الخدمة الى الفرد واستخدام التقنيات الحديثة كتقديم الرعاية باستخدام الطب الاتصالي وربط المستوصفات والمستشفيات وبدء  تكوين مجالس إشرافية في المناطق لتفعيل وتحسين الخدمة الصحية.

 

المؤتمر الرابع لإدارة و نظم المعلومات الصحية في الشرق الأوسط HIMSS

اختتم مؤخراً مؤتمر الجمعية الأمريكية لإدارة نظم المعلومات الصحية HIMSS  في الشرق الأوسط في نسخته الرابعة والذي أقيم في العاصمة الرياض بشراكة مع الخدمات الطبية للقوات المسلحة ورعاية كريمة من سمو ولي ولي العهد  الأمير محمد بن سلمان و حضور عدد كبير من القيادات والمتخصصين والمهتمين في مجال المعلوماتية الصحية من داخل المملكة وخارجها.

المؤتمر في نسخته الرابعة حمل شعار ( eHealth and Beyond  ) ويأتي متوافقاً مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ والتي تسعى لإحداث التحول في الخدمات الصحية في المملكة بالاعتماد بشكل أكبر على نظم المعلومات الصحية في صناعة هذا التحول وتحقيق الأهداف.

جدول أعمال المؤتمر كان حافلاً بالورش العلمية وجلسات النقاش المتخصصة والمحاضرات المتميزة حول محاور المؤتمر الأساسية :الترميز الطبي والأرشفة الطبية ، إدارة التغيير، تجارب ناجحة لحلول تقنية في المملكة والشرق الأوسط ، أنظمة التصوير الطبي. وقد شارك في تقديمها نخبة متميزة من الباحثين والقيادات والمتخصصين من داخل المملكة وخارجها.

الدكتور خالد العضيبي ـ المدير التنفيذي لتكنولوجيا المعلومات في الإدارة العامة للخدمات الصحية – ذكر في تصريحه لوسائل الإعلام على هامش المؤتمر أن استضافة وزارة الدفاع لأعمال المؤتمر في هذه السنة هو دليل على أهمية الاستثمار في مجال تقنية المعلومات الصحية في المملكة ، وأن الخدمات الطبية في وزارة الدفاع تسعى للاستفادة القصوى من هذه التقنيات في سبيل تحقيق رؤيتها و مكانتها كثاني أكبر مقدم خدمة صحية في المملكة ٬ حيث تشمل خدماتها الصحية ٣٤ مستشفى موزعة في مناطق كثيرة في المملكة و١٦٠ وحدة رعاية صحية بالإضافة إلى عدد كبير من العيادات والمستشفيات المؤقتة المتنقلة.

على الجانب الآخر السيد دانيالز – نائب رئيس جمعية خدمات الإدارة والمعلومات الطبية – ذكر في كلمته أن المستشفيات في المملكة تسعى لتطوير بنيتها التحتية والاستثمار في نظم المعلومات الصحية خصوصاً في ما يتعلق باستخدام الملف الطبي الإلكتروني بدلاً من الملف الطبي الورقي، لذلك تسعى لتبني نموذج السجل الطبي الالكتروني EMRAM باعتباره المقياس العالمي المستخدم حاليا لتحديد مستوى التطور الحاصل في استخدام تقنية المعلومات في الرعاية الصحية مشيرا في الوقت ذاته إن هذا المعيار مقسم لثمانية مستويات ( 7-0 ) كل منها يقيس مدى نجاح المنشأة في تطبيق تقنية المعلومات في عملياتها الداخلية.

وفي خلال حفل الافتتاح كُرمت المستشفيات الصحية الخمس الحاصلة على المستوى السادس وهي:

  •  مستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي
  •  مستشفى الملك خالد الجامعي
  • مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي
  •  مجمع الملك عبدالله الطبي في جدة
  •  مستشفى قوى الأمن في الدمام

ثم عقدت جلسة نقاش حول رحلة تحقيق هذه المستشفيات للمستوى السادس قدمها الرؤساء التنفيذيون في هذه المستشفيات. مؤتمر همس يعتبر فرصة كبيرة لشركات تقنية المعلومات الصحية لعرض منتجاتها التقنية وحلولها الرقمية في مجال الصحة الإلكترونية ، كما يعتبر الملتقى فرصة للمستشفيات في المملكة والجهات المهتمة لعرض تجاربها المتميزة و إسهاماتها في هذا المجال بما يخدم العملية الطبية ويحسن من تجربة المريض ويرفع من جودة المخرجات الصحية ، حيث شهد المؤتمر مشاركة متميزة من أكثر من ١٥ شركة محلية وعالمية متخصصة في هذا المجال.

مؤتمر الصحة الإلكترونية السادس يختتم أعماله في الرياض بحضور كبير

اختتمت في الرياض مؤخراً فعاليات المؤتمر الدولي السادس للصحة الإلكترونية والذي عقد في رحاب جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز في الفترة من 24 – 26 جمادى الأول 1438 هـ ( الموافق 21 – 23 فبراير 2017 م ) بمشاركة مجموعة من المتخصصين في المعلوماتية الصحية. المؤتمر كان من تنظيم الجمعية العلمية السعودية للمعلوماتية الصحية ( SAHI ) وحظي برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية.

 

 

 

 

وفي كلمته خلال حفل الافتتاح ذكر د. رياض الشمري رئيس الجمعية العلمية السعودية للمعلوماتية الصحية ، أن المؤتمر استقبل العديد من المشاركات المتميزة من مجموعة من الباحثين من داخل المملكة والشرق الأوسط ، كما استقبل مشاركات أخرى متميزة من دول أخرى مثل أمريكا وكندا وبريطانيا واستراليا وماليزيا ، وأشار د. الشمري أن إقامة مثل هذا المؤتمر ضروري جداً في هذه المرحلة والتي تشهد نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الصحية في المملكة والعالم كما يتيح المؤتمر الفرصة للعديد من الجهات ذات العلاقة سواءً كانت حكومية ومن قطاع الأعمال التعرف على الفرص والتحديات التي تواجه تطبيق واعتماد حلول تقنية المعلومات وأبرز التجارب العالمية في هذا الشأن.

المؤتمر سعى في دورته الحالية إلى التركيز على عدد من المحاور المهمة في مجال تقنيات الصحة الإلكترونية بشكل عام ، وخصوصاً المحاور التي تتقاطع مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ في الاعتماد أكثر على تقنية المعلومات الصحية في تقديم الخدمات الصحية وبناء مجتمع صحي وتقديم الوقاية من الأمراض قبل العلاج. المؤتمر كان فرصة كبيرة للباحثين والمهتمين وصناع القرار للالتقاء والنقاش وتبادل الأفكار حول مستقبل المعلوماتية الصحية في المملكة بشكل خاص والشرق الأوسط حيث شهد المؤتمر عرض العديد من الأوراق العلمية والنقاشات حول الذكاء الاصطناعي للاستفادة من بيانات المرضى في تحسين الخدمات الصحية والتنبؤ بالعوارض والأمراض والمشاكل من خلال معالجة هذه البيانات ، كما تم تخصيص جلسات نقاش حول المبادرات الحكومية في تبني حلول المعلوماتية الصحية وكيف يمكن بناء التشريعات المنظمة لجذب الاستثمار المحلي والأجنبي ودعم الابتكار والمشاريع الناشئة ٫ آيضاً تناول المؤتمر موضوع إدارة المعلومات الصحية والترميز الطبي واستراتيجية مجلس الخدمات الصحي حول تطبيق الترميز الطبي كأحد الدعائم الرئيسية لنجاح مشروع التحول في الخدمات الصحية وفق رئية 2030 م .

على جانب أخر ، شهد المؤتمر مشاركة متميزة من المستشفيات الحكومية التي حققت إنجازات كبيرة على صعيد المعلوماتية الصحية وتبني الحلول الرقمية لتطوير وقياس جودة الخدمات الصحية المقدمة وفي مقدمتها مستشفى الملك خالد للعيون ومستشفى الملك فيصل التخصصي  والشؤون الصحية بالحرس الوطني ايضاً ، شهدت المؤتمر مشاركة مميزة وواعدة من برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية للجبيل  ، كما أتيحث الفرصة لهذه الجهات لاستعراض تجربتها في رحلة الوصول للتميز. أيضاً كان المؤتمر فرصة كبيرة لمشاركة عدد من الشركات المحلية والعالمية التي تقدم حلولاً تقنية للقطاعات الصحية مثل شركة أوراكل وساب والشركة السعودية الكورية للمعلوماتية الصحية، حيث قامت هذه الشركات بعرض تجارب حية (DEMO) لأحدث الحلول التقنية في هذا المجال وكيف ساهمت مع شركائها في القطاع الحكومي والخاص بتحسين الخدمات الصحية للمرضى وتسهيل العمليات للاستفادة القصوى من البيانات.

الزميل محمد الحجي يستعرض أنظمة مستشفى الملك فيصل التخصصي

الزميل المهندس / بندر العنزي ، يستعرض أنظمة الخدمات الصحية في الهيئة الملكية بالجبيل

الزميل المهندس عصام النعمان والبروفيسور ماجد التويجري واستعراض لأخر الإبداعات في الانظمة الصحية

 

 

تغطية الخبر من خلال قناة وزارة الحرس الوطني

 

تغطية الخبر من خلال قناة الهيئة الملكية بالجبيل

النادي السعودي للصحة الإلكترونية يقيم لقاءه الثاني

لقطة من اللقاء – تصوير يوسف العنزي

أقام النادي السعودي للصحة الإلكترونية لقائه التعارفي الثاني خلال الفترة من 12 – 13 أكتوبر 2016 في منطقة الرياض، بالتزامن مع المؤتمر الدولي الرابع للصحة الإلكترونية والذي نظمته الجمعية الدولية لأنظمة المعلومات والإدارة للرعاية الصحية (HIMSS) بالتعاون مع وزارة الصحة السعودية ، وقد شهد اللقاء حضور مجموعة من المختصين والقادة في مجال الصحة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية وشهدت مجموعة من النقاشات حول هذا المجال الحيوي. وسيعقب هذا اللقاء مجموعة من الملتقيات الأخرى التي تهتم بدعم وتعزيز استخدام الصحة الإلكترونية في المنظمات الصحية وغيرها.

في حال كونك مهتم في النادي السعودي للصحة الإلكترونية يمكنك تقديم طلب انتساب للنادي من خلال صفحة الإنتساب .